منوعات

خلافة عبد الملك بن مروان

 

بعدما استولى ابن الزبير على الحجاز وأجبر بني أميّة على مغادرتهم المدينة المنورة والتوجه نحو الشام، شمل هؤلاء النفياء مروان بن الحكم وأبناءه. تمت مُبايعة مروان بن الحكم من قِبل الأمويين لتولي الخلافة في الشام ومصر. في العام 65 هجريًا، قبل وفاته، أُجرِيت مُبايعة ابنيه، عبد الملك بن مروان وعبد العزيز بن مروان، ليتوليا الخلافة بعده. تمت هذه المُبايعة بجهود حسان بن بجدل الكلبي. وبعد وفاة مروان بن الحكم، تمت مُبايعة عبد الملك بن مروان على الخلافة في مصر والشام.

 

أهم صفات عبد الملك بن مروان

 

عبد الملك بن مروان كان شخصًا جميل الخلق وتميز بصفات خُلقية عديدة، بما في ذلك:

  • الثبات والإرادة: كان عبد الملك بن مروان يتميز بقوة إرادته وقدرته على تحقيق أهدافه بعزيمة قوية.
  • الشجاعة: لم يكن يخاف المخاطر وكان جاهزًا لمواجهة التحديات.
  • القيادة: كان قائدًا بارعًا وزعيمًا عظيمًا، وقاد الدولة بنجاح.
  • الحزم: كان ثابتًا في مواجهة المصاعب وجريء في اتخاذ القرارات.
  • القوة الشخصية: تميزت شخصيته بالقوة في جميع جوانبها؛ فكان قوي الإرادة والتصميم والتنفيذ.
  • مهارات القيادة: كان لديه مهارات القيادة، مثل اتخاذ القرارات النهائية وحل المشكلات.
  • العدالة والمعاملة الحسنة: كان يتعامل بحزم مع أهل مدينته للحفاظ على النظام والسلم.
  • القوة العقلية: كان ذكيًا ولديه قدرة على التفكير واتخاذ القرارات.
  • التسامح والعفو: كان يميل إلى التسامح والعفو والمسالمة.
  • الحكمة: كان حكيمًا ويتميز برأيه السديد وشخصيته المتزنة.
  • الإنسانية والرقة: كان لديه روح إنسانية عالية وكان رحيمًا ولطيفًا.
  • الواجب والمسؤولية: كان يتحمل مسؤولياته بكل جدية.
  • التعلم والتطور: كان ذو ذهنية مفتوحة وقد استمر في تطوير نفسه ومهاراته.

سياسة عبد الملك بن مروان في المجال المالي

سياسة الخلافة في عهد عبد الملك بن مروان في المجال المالي تركزت حول مسائل متعددة:

  • مصادر الدخل: اعتمدت الخلافة بشكل أساسي على مصادر الدخل مثل الزكاة، والخراج، والجزية، وخُمس الغنائم، والعشور، والصوائف.
  • النفقات العامة: تم توجيه المال نحو النفقات العامة بما في ذلك النفقات العسكرية، وتطوير الصناعات الحربية، ورواتب الموظفين والمسؤولين، وكذلك النفقات الإدارية.
  • القطاع الزراعي: شهد القطاع الزراعي تطورًا ملموسًا، مما زاد من حصيلة خراج الشام والجزيرة وساهم في الاستقرار النقدي في المنطقة.
  • القطاع التجاري: تراجعت التجارة الداخلية بشكل كبير في البداية، ولكن بدءًا من العام 77 هجريًا، بدأت التجارة تشهد تحسنًا ونموًا.
  • **ضرب العملة:** تطور نظام العملة في عهد عبد الملك بن مروان، حيث شهد العالم الإسلامي استبدال العملات المختلفة مثل الدراهم والدنانير الفارسية والرومية بعملة موحدة.
  • تعريب النقود: قام عبد الملك بن مروان بتعريب النقود بشكل نهائي، حيث استبدل الكتابات على العملات بعبارات تعبر عن العقيدة الإسلامية.

مبادئ عبد الملك بن مروان أثناء الخلافة

 

أثناء فترة خلافته، اعتمد عبد الملك بن مروان على مجموعة من المبادئ والسياسات:

  • الشورى: قام بالاستشارة واعتمد المشورة في اتخاذ القرارات الهامة، وقيل: “المشورة تفتح مغاليق الأمور”.
  • أهل الشام: تفرغ للشام وأهلها وعالجهم بلطف وحكمة، وهذا ساهم في الحفاظ على ولائهم.
  • تعيين الشخص المناسب في المكان المناسب: اهتم بتعيين الأشخاص المناسبين في المناصب المختلفة ومنحهم الفرصة للخدمة العامة.
  • متابعة الولاة والعمال: قام بمتابعة أداء المسؤولين وضبط الأخلاقيات ومحاربة الفساد.
  • التوازن القبلي: حرص على الحفاظ على التوازن بين القبائل واستخدم هذا الجانب في تعيين موظفي الإدارة.
  • التسامح مع أهل الكتاب: سمح لأهل الذمة بممارسة طقوس ديانتهم بحرية وأشرف على حقوقهم.
  • احترام الشخصيات البارزة: قدم الاحترام والتقدير للشخصيات الهامة وحرص على تحالفهم.
  • مكافحة المداهنة: لم يسمح لأي شخص بأن يقدم له مداهنة أو انحياز زائف.

هذه المبادئ والممارسات كانت جزءًا من إدارته الفعّالة والمسؤولة للدولة وساهمت في تحقيق استقرارها وازدهارها أثناء فترة خلافته.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى